أنت غير مسجل في منتديات العدانيه . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا









آخر 10 مشاركات خطوات متعثرة ( آخر مشاركة : - )    <->    تغطية اخبار الجنوب العربي 20ابريل ( آخر مشاركة : - )    <->    كاركتير ات لاذعة ( آخر مشاركة : - )    <->    أطعمة تحفز شعركِ على النمو ( آخر مشاركة : - )    <->    نتكلم ونتالم ( آخر مشاركة : - )    <->    نوع ضحكتك تكشف شخصيتك ( آخر مشاركة : - )    <->    أقوال أعجبتني ( آخر مشاركة : - )    <->    فراااااااااهة عدني ( آخر مشاركة : - )    <->    المليونيات.. لمن؟ ولماذا؟ وماذا بعد؟ ( آخر مشاركة : - )    <->    اللجنة الأمنية بقيادة محافظ عدن تقرر منع فعالية 27 ابريل في ساحة العروض بخور مكسر ( آخر مشاركة : - )    <->   
مختارات      <->     شـاور لبيبًا ولا تعصِه ‏      <->     
 
 
العودة   منتديات العدانيه > الساحات اللإستراتيجية > الساحة السياسية
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #151  
قديم 02-29-2012, 07:09 PM
الصورة الرمزية bakre
bakre غير متواجد حالياً
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: عدن - الشيخ عثمان
المشاركات: 3,696
افتراضي

كيتي في عدن




إنه الزمان الجميل الذي قد عبر – بدأت حلاوة الحياة والتقدم في شتى المجالات في 1950 – حتى الكثير من البلدان قد غيرت حياتها السياسية والثقافية والفنية في الشرق الأوسط وأفريقيا. غير الجيش المصري النظام ، وغير محمد عبد الوهاب وأم كلثوم تاريخ الموسيقى ، وجاء عبد الحليم ليغني للشباب – كانت أغنية "أنت عمري" و "صافيني مرة" هي الثورة الحقيقة في دنيا الفن . وجاءت فيروز والرحباني ليسمعوا العالم التحول الكبير القادم من أرض الشام كانت أغنية " وقف يا أسمر " – أدخلت الموسيقى العربية إلى عهد جديد بإستعمال الآلات الغربية وتطويعها لسحر الشرق ونغمه - فيروز والرحابنه في موعد مع القدر ودخلوا التاريخ . إحسان عبد القدوس سطع في عالم الشهرة بقصصه الجريئة التي تحولت إلى أفلام وهزت عقول الشباب. بدأت عدن تستورد الجرائد والمجلات المصرية وحتى الحلويات المصرية والشامية . حطت على مدرج مطار عدن – ولأول مرة طائرة البوينج 707 لشركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية ، كان الناس يذهبوا إلى شرفة مطار عدن الدولي ليشاهدوا نزول تلك الطائرة الضخمة والفخمة حينها .. وجمال المضيفات الشاميات بالزي الجميل - كأنه حلم من الأحلام – وقصة فلم تحكي تاريخ شعب، في فترة زمنية قصيرة أستطاع أن يوجد مثل هذه التحولات في سير حركة التاريخ.
في بداية 1950 عاد شباب عدن الخريجين من بريطانيا والقاهرة ودمشق وبيروت وبغداد والخرطوم – عادوا لتغير عقلية الناس نحو التطور والثقافة والعلم ، وفتحت المعاهد والمدارس الفنية والمكتبات ، ودور السينما الفخمة ، وكانت أشهر الأفلام التاريخية تأتي من أمريكا إلى بيروت وبعدها إلى عدن – جوهرة الجزيرة العربية. صُنعت ثورة في العلوم والفنون والشعر. أنطلق من عدن صوت الشاعر الخالد لطفي جعفر أمان – ليقول للدنيا " هنا عدن " من محطة الإذاعة في التواهي ، وفي عام 1964 كان تلفزيون عدن أول تلفزيون في الشرق الأوسط. هذه النهضة الجبارة التي أنطلقت في عام 1950 قد غيرت وجه الشرق الأوسط والإنسان بعد أن نام طويلآ وكثيرآ. تأسست في عدن الأحزاب والنقابات العمالية ومدارس الفكر السياسي. إن المقدم جمال عبد الناصر كان مدرس تاريخ الإستراتجية العسكرية في الكلية الحربية في مصر ، وأدرك بحسه العسكري المتفوق إن الشرق في حاجة إلى بطل قومي – فقاد دبابته ليلة 23 يوليو 1952.
عام 1930 أقام أحد الفرس البمبة في صيره لبيع الثلج والماء البمبة ، وهناك مصنع يصنع المشروبات الغازية - تعبئة قوارير بدائية ضخمة تكفي العائلة والحارة ، وكان بها غاز قوي حين يشربه المواطن في حارة القاضي تسمع صوت تجشئه إلى سوق الزعفران . في 1950 جاءت أحد المشروبات الغازية وأثارت ضجة في عدن ، كانت تعبأ في قارورة جميلة – خفيفة على المعدة وتختلف عن لمليت الفارسي - إنها " كيتي كولا " - نعم كيتي كولا في عدن . كانت أول المشروبات الغازية الحديثة تدخل عدن . كانت رائعة وفي زجاجة أنيقة وجميلة .. تحفة فنية .. أحبها الناس ثم جاءت الكوكا كولا ، والببسي ، وسفن أب ، والكوثر ، والإستيم , وميرندا وكندا دراي. كل هذه المرطبات كانت رخيصة السعر. كان يوجد فنان عدني أعمى من أبناء التواهي يغني في مخادر النساء وغنى أغنية مشهورة في وقتها – "كيتي كولا في عدن" .
كيتي .. أحبها الناس وبقت ذكرى في تاريخ عدن.


محمد أحمد البيضاني


كاتب عدني ومؤرخ سياسي


كوبنهاجن
رد مع اقتباس
  #152  
قديم 03-17-2012, 10:36 PM
الصورة الرمزية اشلاء عدن
اشلاء عدن غير متواجد حالياً
مشرف سابق
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 254
افتراضي

كليشا .. والحجة فطوم
يا حجة فطوم كل شعب حضاري في الدنيا له نوع خاص من الكعك .. وأنا أحب الكعك والحلويات حبآ شديدآ ، لقد سافرت كثيرآ وذهبت إلى أقصى الدنيا وفي كل بلد أبحث دوما عن حلويات البلد وخاصة الكعك ، ويعتبر الكعك أعظم الحلويات ، تذوقت كعك اليونان والسويد ، واعتقدت أنهم خير من يصنع الكعك . في دمشق أشتريت كعك الشام .. يا سلام على دمشق يا حجة فطوم - دمشق الجمال والحضارة والإنسان من صنع تاريخ البشرية .. الشام الجميلة الحبيبة أرض الياسمين والكروم - أرض الشجاعة والصمود والثقافة والتاريخ .. أرض ينام في ثراها ألف نبي وكثير من الصحابة والصحابيات. في الشام عندهم كعك اسمه " كليشا " وهو معمول من سكر- عجوة - دقيق القمح - زبدة حيوانية - زبدة نباتية – توابل - صفار البيض – خميرة - حبة البركة. يا حجة فطوم أحببت هذا الكعك الشامي كثيرآ جدآ . كنت في ضيافة جارتي وتحدثنا حول كعك كليشا ضحكت وقالت هذا الكعك تجاري للسوق سوف أرجع إلى ضيعتنا وأطلب من أمي أن تعمل لك كليشا في البيت وعلى فرن الحطب.
قالت الحجة فطوم أصبر يا محمد با أعمر ماي فرست بوري وبا أجيب لك عواف غربيات وشاهي ملبن. يا حجة فطوم بعد أيام أحضرت لي جارتي علبة في غاية الجمال وفيها كعك كليشا فشكرتها على ذلك . كان كعك في غاية الروعة ورائحة الزبدة البلدي الثمينة تفوح منه ولونه المميز بعد أن طبخ على نار هادئة في الفرن ، لم تصدق عيني أو معدتي لمثل حلاوة كليشا ، وأقول بعد رحلة طويلة تنقلت معدتي في أفران كعك كثير من الدول .. أقول بعد الخبرة الطويلة التي دامت 60 سنة ، إن كليشا الشام أجود كعك في العالم . يا حجة فطوم كدت تلك الليلة أن آكل العلبة كلها من حلاوتها حتى أن معدتي أستغربت من هذا الكعك الراقي. قالت الحجة فطوم يا محمد الكعك يعتمد على جودة المواد والأهم الأهم هو نوع الدقيق وطريقة عجينة الدقيق ونوع الزبدة ومقياس نار الفرن ، الكعك يحتاج إلى ضبط خاص للفرن وهذا يحتاج إلى خبرة سنين ولا يأتي في يوم وليلة ، الكعك سيد الحلويات ويمكن أن يكون رخيص الثمن أو غالي يعتمد على النوع . الكعك عنوان حلويات الشعوب المتحضرة.
يا حجة فطوم كنت أعتقد أن الكعك والحلويات قديما كانت صناعة تركية ولكن بعد أن عرفت إن الحضارة التركية حديثة و حضارة أرض الشام قديمة منذ الآلاف و الآلاف السنين وتعتبر دمشق أقدم مدينة في العالم فلا يمكن أن تكون الحلويات في الشرق مصدرها تركيا ، إن حضارة الشام والتي تشير إليها الآثار والنقوش في أوغاريت وتل ماري هي أصدق مثال إن مثل هذه الحلويات لا تأتي إلا من نبع حضارة إنسانية قديمة اعتمدت على غنى الأرض ..الشام الجميلة الحبيبة غنية بكل منتجاتها وتدفق المياه الغزيرة وجودة التربة والمناخ هو العامل الأساسي لوجودة المنتجات الزراعية ، وهناك فواكه في الصيف والربيع وحتى الشتاء، وكان الفتح الإسلامي قد أختار الشام لقيام الإمبراطورية الإسلامية . العصر الأموي أنطلقت منه الفتوح الإسلامية إلى خلف النهر.
قالت الحجة فطوم : سلامٌ عليك أرض أمية .. شامٌ كأنك السيف مجد القول يختصر.
قلت : رد لي من صبوتي يا بردى.
محمد أحمد البيضاني كاتب عدني ومؤرخ سياسي
رد مع اقتباس
  #153  
قديم 03-31-2012, 08:34 PM
الصورة الرمزية bakre
bakre غير متواجد حالياً
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: عدن - الشيخ عثمان
المشاركات: 3,696
افتراضي

القِلابه العدنية .. والحجة فطوم



يا حجة فطوم يعتبر الأكل عامل هام في حياة الشعوب والأفراد ، وقيل زمان قل لي ماذا تأكل أقول لك من أنت . سنتكلم عن تاريخ المطبخ العدني هو مجموعة من الأكلات والبهارات "حوايج القِلابه"- ذلك من عادات كثير من الشعوب التي سكنت عدن ، ثم قام أهل عدن بتطوير وتحسين وإضافة الكثير على نوعية الأكل حتى تولد "صحن القلابه" أو ما يعرف فن "التكشين" . إن القِلابه فن من فنون المطبخ وكل عدني يهوى القِلابه ولو سكن في أقاصي الأرض أو تعشى في فندق شيراتون أو مطعم صالح حاجب في الزعفران تبقى القِلابه صحنه المفضل. يا حجة فطوم البهارات في الطعام شيء لذيذ وطوال 64سنة من عمري تعودت بطني على هضم كل أنواع التكشين ولقد رأيت الهنود في دبي و في رمضان يعملوا فلفل أسود على الفواكه. ضحكت الحجة فطوم وقالت يا عيال كمار ايش هذه المرفاله تكشنوا حتى الفواكه - تفاح وليم مُكشن.
قالت الحجة فطوم أصبر يا محمد با أعمر ماي فرست بوري وبا اجيب لك عواف صابع وقرمش وشاهي ملبن وبعدين حازيني عن القِلابه. يا حجة فطوم أن المطبخ الهندي والصيني والتايلندي من أشهر المطابخ وخلال سنين عمري ترحلت وتجولت بطني في كل المطابخ وقِلابة تلك المطابخ ولكني أكتشفت إن دنيا القِلابه لا يمكن أن تستمر إلى ما نهاية - نهاية العمر والدليل على ذلك كنت أستوطن الشام ، منذ سنه بدأت أشعر بالمرض في المعدة ولم أعرف السبب لذلك ، قال لي الطبيب إن سبب المرض هو نوعية الطعام الذي أتناوله ، فشرحت له السر المكنون . كان الطبيب السوري جاري وأخدته إلى المطبخ وفتحت دولاب المطبخ ورأى على الرفوف أنواع ابهارات القادمة من الهند ، كانت الرائحة قوية وكاد الطبيب السوري أن يغمى عليه من قوة الرائحة. قال لي أخي محمد شو هادا – هذا سبب مرض معدتك. ضحكت وقلت له في غرفة نومي أجلس لأكتب وأقرأ وشجرة الياسمين تدخل من عريشة العنب تعطر الجو فتسموا روحي وتسافر إلى عوالم سحرية على ضوء القمر . ضحكت الحجة فطوم وقالت وفي مطبخك تستوطن بهارات الهند - بهارات عيال كمار بن سندرجي كاليداس تفتك في معدتك.
يا حجة فطوم كان قرار الطبيب السوري جاري نهائي وأخبرني إنه لن ينفعني أي دواء ، القضية هي تغير نوع الطعام وترك القِلابه إلى الأبد. يا حجة فطوم كان القرار رهيب ، إن لي تاريخ في عالم القِلابه وعشرة 64 سنة ، كيف أودع القِلابه في يوم وليلة. القرار ليس بسيط لقد أعتادت بطني على التكشين والقِلابه .. من الفول المكشن حق مطعم العم مقبل في حارة القاضي – حارتي القديمة حتى مطاعم بانكوك في تايلاند ، ومنها إلى مطاعم سنغافورا ومنها إلى مطاعم المدينة الصينية في سيدني وكثير من مطاعم الأرض. تقدمت في حركة جنائزية إلى مطبخي وفتحت دولاب المطبخ وجمعت كل قراطيس القِلابه ورميتها في كيس القمامة ، ولكن رائحة البهارات ستبقى دومآ في الدولاب والغلاف الجوي لمنطقة جبل المزه. سمعت لاحقا من أهل المنطقة إن عامل النظافة وهو يفرغ أكياس القمامة أغمي عليه من رائحة غريبة ونقل إلى "مستشفى المواساة "، ولم يعرف الأطباء سبب إغماء العامل . ترك القدماء آثار تاريخية في أوغاريت وتل ماري - غادرت الشام وتركت في جبل المزه آثار القِلابه العدنية التي ستبقى رائحتها إلى الأبد.
يا حجة فطوم شعرت معدتي بالحزن .. ولكن تحسنت صحتي.


محمد أحمد البيضاني
كاتب عدني ومؤرخ سياسي
القاهرة
رد مع اقتباس
  #154  
قديم 04-05-2012, 04:28 PM
الصورة الرمزية اشلاء عدن
اشلاء عدن غير متواجد حالياً
مشرف سابق
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 254
افتراضي

رحيل العدنية الجميلة
رحلت العدنية الجميلة المحامية والقاضية العدنية حميدة زكريا .. أول قاضية ومحامية
عدنية في الجزيرة العربية .. دافعت عن الوطن والكلمة الصادقة في عصر الإرهاب
.. يا حميدة الغالية إن روحك العدنية النبيلة رحلت في زمن الغثيان مما يجري في
الساحة السياسية في عصر الدسوت .. رحلت حميدة وهي تحمل الكلمة الحميدة .. الكلمة التي
دافعت فيها عن كل مظلوم .. كافحت عصابات الظلام في عهد الدست الأكبر الذي مزق أرض عدن ثم هرب من أرض المعركة التي صنعها.
كانت قاضية محامية تؤمن بسيادة القانون في زمن الهجمة البدائية التي دمرت الوطن .. قاومت
الشر وسياسة المسدس والرصاص والدسوت .. كانت تقول لهم إن القانون والعدالة خير من الرصاص في
بناء الوطن .. حميدة أيها المثقفة العدنية الجميلة .. سوف يطلع الفجر على عدن .. عدن لن تموت
وقد أنجبت حميدة .. إنهم لا يعرفوا حميدة .. يعرفوا سياسة القتل قتلوا الجميع ثم قتلوا أنفسهم ..
ولكن يا حميدة عدن لن تموت أبدآ .. يا حميدة كل من قتل عدن ليس له قبر فيها.. وأنت
يا حميدة قبرك في تراب عدن .. قبرك في قلب كل عدني وعدنية إلى الأبد .. كان رحليك
باكرآ مثل حياة الزهور .. أيام قليلة جميلة .. هل يعرفوا حميدة .. وتاريخ العدنية الجميلة حميدة
.. إن تاريخ عدن لا يكتبة إلا أبن عدن ومن عاش في حواري عدن .. حميدة يا نسمة
الفجر في أرضنا الجميلة .. حميدة الجميلة التي تتعامل في القانون والنظام .. بعيدآ عن الهمجية
والوحشية .. سوف تذكر عدن العدنية الجميلة .. تذكر القانون وحقوق الإنسان ..
حميدة .. إن العين لتدمع والقلب ليحزن على فراقك.
حميدة .. الجميلة العدنية المثقفة المحامية القاضية .. يرحمك الرحمن الرحيم .
محمد أحمد البيضاني كاتب عدني ومؤرخ سياسي القاهرة
رد مع اقتباس
  #155  
قديم 04-19-2012, 10:47 PM
الصورة الرمزية bakre
bakre غير متواجد حالياً
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: عدن - الشيخ عثمان
المشاركات: 3,696
افتراضي

فكر الدسوت .. والحجة فطوم



يا حجة فطوم ها أنا أعود إلى القاهرة بعد أن غبت عنها كانت نقطة توقف في طريقي نحو كوبنهاجن مدة طويلة من الزمن. غادرت دمشق وأنا أشعر بالمرض والمرارة بسبب الرحيل من أجمل مكان في الدنيا ، لقد وصلت إلى أقاصي الأرض ورحلت طويلآ خلال 42 سنة من عمر الزمن من أقاصي النرويج حتى شواطئ أستراليا ومنها إلى سنغافورا مرورا بتايلاند حتى إفريقيا وصحاري الخليج والجزيرة العربية .. لم ترى عيني جمال مثل جمال الشام – إنها أرض الميعاد حيث ينام ألف نبي وكثير من الصحابة . يا حجة فطوم إنها أرض أمية معبد الحب والجمال .. وتاريخ الإمبراطورية الإسلامية، جمال في كل جزء من هذا البلد في البشر والحجر .. من فوق جبل قاسيون أجلس لأكتب .. وأرى في الليل دمشق تعانق السُحبا .. قالت الحجة فطوم شعرت بالأسى والألم وأنا أسمع عن حرب الدسوت التي تعرضت لها في دمشق ، إنها دسوت جاهلة حاقدة لكل ما هو جميل في هذه الحياة – عصابة تبيع القات اليابس تريد أن تلوث دمشق الجميلة أرض الياسمين والفن والجمال - عصابة لا تقرأ ولا تكتب .. أنطلقت من المطابخ تريد تمارس السياسة في القضية الوطنية .. تريد أن توقف الحجة فطوم من كتابة تاريخ عدن.
يا حجة فطوم .. نقول لهم .. نقول للدسوت إن هناك فرق بين الدست والفكر السياسي .. إن هناك فرق بين الضمير الحي الذي يحترم القضية الوطنية .. وبين الدست والقات اليابس الذي لا يهمه سوى العبث في تاريخ أمة تنزف دمها .. وشباب يناموا في الشوارع في الخيام يتعرضوا للموت والحرق .. وشجعان يحملوا السلاح في الدفاع عن أرض الوطن .. وناس صرفت عمرها وبريق عيونها ونظرها في الكتابة والتحصيل والتشرد من أجل القضية الوطنية . ضحكت الحجة فطوم بمرارة وقالت بالرغم يا محمد حبك لللأكل وإحترامك لكل الدسوت التي رأيتها حول العالم إلا إن الدسوت الوطنية في دمشق قلبت المعادلة ، كانت الدسوت تملأ المعدة وتدخل السعادة إلى البطون ، ولكن في دمشق أختلف الأمر – إنه عصر السخرية والمرفاله تغيرت القيم وأصبحت فكر دست – اليوم الناس تعرف كل شئ بوسائل الإعلام وتتصدى لكل تافه يعبث بمصير أمة.
يا حجة فطوم أقول وداعا بردى .. وأهلا بالنيل .. مصر التي أحببتها في مطلع شبابي وكنت أتوقف فيها في طريقي إلى كوبنهاجن .. كنت أسكن في ضيافة صديق الطفولة والمدرسة والحارة المهندس حسن أحمد حسن مكاوي . يا حجة فطوم القاهرة لعبت دورآ مهمآ في تاريخ بلادنا .. القاهرة مصدر العلم والثقافة ومن جامعاتها تخرج الكثير من قاد مشعل العلم والحرية .. ومن كتبها ومجلاتها وأغانيها تهذب الفكر السياسي والإجتماعي في عدن ، مصر صرفت أموالها ودماء أبنائها في سبيل قضايا الوطن العربي .. من مصر أصدرت أول مجلة للأطفال .. وقصص الأطفال وترجمت إلى العربية روائع الأدب العالمي .. بل وأنتجت أفلام سينمائية من الأدب الروسي والأمريكي .. مصر النيل الخالد – مصر جمال عبد الناصر، السادات ، أم كلثوم ، عبد الوهاب ، العقاد ، عبد الحليم حافظ ، هيكل ، روز اليوسف ، إحسان عبد القدوس والكثير – مصر أم الدنيا.
الحجة فطوم .. عيب يا روفلات الدسوت السخرية من القضية الوطنية .. إنها تاريخ .


محمد أحمد البيضاني


كاتب عدني ومؤرخ سياسي


القاهرة
رد مع اقتباس
  #156  
قديم 04-23-2012, 01:37 AM
الصورة الرمزية bakre
bakre غير متواجد حالياً
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: عدن - الشيخ عثمان
المشاركات: 3,696
افتراضي

صالح .. والتبجح البدائي



إن ما يدعو إلى الدهشة والغثيان معآ أن يرى الناس في اليمن هذا الرجل الضال الذي ما زال يرتكب المعاصي والتبجح أمام أمة كاملة حتى الآن لم تستعيد صحتها ولم تداوي جروحها وشباب الساحات في تعز وعدن وصنعاء نزلاء في مستشفيات القاهرة ودمشق وعمان ، شباب في عمر الزهور مزق الرصاص صدروهم وأقدامهم وأيدهم ، شباب أستاطعوا أن يحطموا نظام ظالم بعد أن عجز الكثير صنع ذلك ، شباب سيدخل التاريخ وقد دفع الثمن في المحرقة .. محرقة الجنون التي صنعها صالح الضال في تعز – قتل الشباب وأحرق الخيام ..خيام الحرية التي ينام فيها شباب بلد الريحان .. تعز .. أرض المعافر عرين طاهش الحوبان الذي كسر القيد وتحدى الطغاة ولم يبالي بهدير دبابات عصابة الضال التي تقادم عهدها .. شباب يناموا اليوم في المستشفيات والبعض فقدوا أطرافهم إلى الأبد ، وبعضهم فقد القدرة على الحركة من قسوة رصاص الجبناء الذي زرع الرعب والخوف والموت في ساحات الشباب المعتصم .. يا عيباه .
في القاهرة ألتقيت شابآ من تعز- المناضل الشجاع رفقي القدسي - طويل القامة في غاية الوسامة - في عيونه بريق غريب فيه التصميم على الحياة الكريمة ، مزق الرصاص يده وصدره ، ذهب إلى الأردن وأجرى عدة عمليات جراحية نجى بأعجوبة ولكنه ترك دمائه على ساحة الشرف. هذا الشاب الثائر فقد القدرة على تحريك يده ، لقد تأثرت أعصاب يده تأثر شديدآ ، لقد تحدث إلي طويلآ عن المعاناة والقهر وصوت المدافع الذي يمزق صمت الليل في أرض الريحان . واليوم يبرز الرجال الشجعان من قال لصالح إن اللعبة الجهنمية أنتهت وأنتهى دورك القذر في تاريخ اليمن ، وليس أمامك سوى الرحيل إلى محكمة لاهاي – المحكمة الجنائية الدولية حيث ينتظرك القضاء الدولي العادل ومصير مجرمين الحرب .. شباب تعز في ساحات الحرية والشرف قال لصالح والدنيا إن الظلم والعبث في خيرات الشعوب وقتل الناس في الشوارع جريمة كبرى. الشباب – شباب أمة تريد الحرية والحياة الكريمة. يا صالح الضال .. طاهش الحوبان لم يمت .. كان جريحآ ونهض من جديد واليوم يا صالح الضال قد سمعت زئير الأسد.
صالح الضال .. هل يعرف عن هؤلاء الجرحى الذي تركوا أهلهم وبلادهم وهم يناموا على سرر المستشفيات في صمت كريم ، وجزار اليمن ما زال يتجول في شوارع صنعاء بمواكب ضخمة من السيارات يتجاهل رئيس الدولة المعروف بشجاعته وخبرته العسكرية الطويلة الشريفة ، إن رئيس اليمن الشرعي الرئيس عبد ربه منصور يتحلى بالصبر والمروءة وهي من شيم الرجال ، رجل تخرج من أعلى وأشهر كلية حربية في التاريخ البريطاني . يا صالح الضال .. ما يدفعك إلى هذا التبجح البدائي وعمل عيال الشوارع الذين لا يعرفون معنى المروة . يا صالح الضال .. نقول لك إن المروءة في تعريف العرب هي : ( صدق في اللسان واحتمال للعثرات وبذل للمعروف وكف للأذى وصيانة للنفس وطلاقة للوجه، المروءة من خصال الرجولة فمن كانت رجولته كاملة كانت مروءته حاضرة ، المروءة من أخلاق العرب التي يقيسون بها الرجال ويزنون بها العقول حقا . هي كلمة لها مدلولها الكبير الواسع فهي تدخل في الاخلاق والعادات والأحكام والعبادات . المروءة مع الناس هي : بإيفائهم حقوقهم على إختلاف منازلهم والسعي في قضائها ، والبشاشة وطلاقة اللسان وسعة الصدر وسلامة القلب تجاههم وقبول النصيحة منهم والصفح عن عثراتهم وستر عيوبهم وإحتمال أخطائهم وأن يحب لهم ما يحب لنفسه ويكره لهم ما يكره لنفسه .
على الحكومة اليمنية أن تقوم بعلاج المصابين الشباب و دفع المصاريف ونفقات المستشفيات لهؤلاء الشباب الأبطال الذي قدموا دمائهم وشبابهم من أجل قضية الحرية التي جاءت بالنضال الشريف والثقافة والعلم ، وتقديم كل التعويضات المالية والمعنوية وإعتبارهم أبطال تاريخيين .. نقول لكل متخاذل جبان يتعامل في علم الكلام .. وشعب يموت من الجوع والفقر .. آه لا نامت أعين الجبناء .


محمد أحمد البيضاني


كاتب عدني ومؤرخ سياسي


القاهرة
رد مع اقتباس
  #157  
قديم 04-29-2012, 11:33 PM
الصورة الرمزية bakre
bakre غير متواجد حالياً
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: عدن - الشيخ عثمان
المشاركات: 3,696
افتراضي

عدن .. ومستشفى الملكة إليزابث



سيصدر الأمر الرئاسي بإعادة أسم مستشفى الملكة إليزابث في عدن – هذا الأمر في غاية الأهمية ويبشر إن هناك تحولات هامة تجري في البلاد ، إن هذا الأمر هو بداية عهد وتاريخ جديد لم يحدث صدفة أو من فراغ – إنها رياح التغيير التي تجتاح المنطقة والشرق الأوسط بصفة عامه - هذا عهد جديد بعد أن ملت الناس القتل والتدمير و التجارب السابقة التي أجريت على الشعوب – مزقت الشعوب وأمتهنت كرامة الإنسان . نعم إنها رياح التغيير التي هي من سنن الحياة . في بداية الخمسينيات مرت على المنطقة موجة من التغيير وهذا يحدث كل 100 عام ، فكانت هناك تحولات كبيرة بعضها صحح سير المجتمع نحو الأفضل والكثير قد نسف كيان المجتمع والناس إلى فوضى ليس لها معنى ولكن سيل جارف يريد أن يقتحم كل شئ .. يبدءا باندفاع عارم ثم يخبو ويتلاشى ، ومن تحت الركام تبقى الرموز – إنها رموز وملامح و تاريخ أمة .. إن تاريخ الشعوب لا ينتهي بجرة قلم .. أو رصاصة من مسدس يحمله طائش.
لعب مستشفى الملكة إليزابث دورآ مهمآ في تاريخ أمة – كان هدية ملكة بريطانيا الملكة إليزابث حين توليها العرش ، وبداية زيارتها للمستعمرات البريطانية لما وراء البحار وقد أختارت ملكة بريطانيا مستعمرة ومحمية عدن ان تكون المحطة الأولى في برنامج الزيارة – كانت زيارة تاريخية أدخلت السعادة إلى قلوب الناس في عدن ، ولن أنسى في طفولتي تلك الزيارة حين أستقبل أطفال عدن الملكة وهم يحملوا الأعلام - موكب الملكة مهيبا وهو بسير في شوارع عدن ، وكان حرس الشرف الذي واكب الملكة قوة البوليس المسلح ، كانت هذه القوة المتفوقة في استعراضاتها العسكرية وتلك العمائم الحمراء التي يلبسها الجنود والضباط ويتوسطها شعار التاج البريطاني وبندقية 303 الجميلة التي يحملها الجنود لتحية الملكة . أستقرت هذه الصورة في كياني و عقلي الباطني ولم تفارقني أبدآ وتمنيت في نفسي أن أكون ضابطآ في هذه الفرقة - وسمعني القدر ففي عام 1962 كنت ضابطآ أتدرب في مدرسة تدريب ضباط البوليس في معسكر البوليس المسلح – وبعدها سكنت في سكن الضباط في ذلك المعسكر التاريخي.
الرموز والتاريخ يبقى في صدور الناس ومن المستحيل طمس ذلك – إن ذلك يجري في دماء الشعوب . حين قامت الثورة المصرية عام 1952 حاولت طمس أسماء الشوارع والمحلات والبنايات والدور ، ولكن كان ذلك مستحيلآ – إنه تاريخ أمة - أمة مصرية عربية وفية ساهمت وصنعت الثقافة العربية والعلوم في كثير من البلدان العربية وقدمت مصر الوفية جيشها ومالها وقوت أولادها لنصرة الثورات في الشرق وإفريقيا. منذ أيام غادرت دمشق الى القاهرة وسكنت في حي الدقي ومن يومين كنت أسير في الحي الذي أسكنه ولفت إنتباهي إلى مبنى ضخم وحوله حديقة جميلة ، ذهبت إلى المبنى وشعرت بالذهول وكأن تاريخ مصر أمامي يتحدث عن نفسه.. المبنى دار "حزب الوفد" في بناية تحمل كل فنون العمارة القديمة ، وعلى رأس المبنى شعار الهلال والصليب في عناق أخوي يحكي قصة أمة آمنت بالمحبة والسلام وحرية الفكر والعبادة..
أهلآ وسهلا بعودة التاريخ .. أهلآ وسهلآ بصاحبة الجلالة الملكة إليزابث.
نقول لهم .. هناك فرق بين النظام والتنظيم .


محمد أحمد البيضاني


كاتب عدني ومؤرخ سياسي


القاهرة
رد مع اقتباس
  #158  
قديم 05-05-2012, 03:28 AM
الصورة الرمزية bakre
bakre غير متواجد حالياً
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: عدن - الشيخ عثمان
المشاركات: 3,696
افتراضي

قالت لي الشقراء



قالت لي الشقراء لماذا تريد الرحيلا و ها هو بردى يناسب أمامك بكل جمال وكبرياء .. لماذا تريد الرحيلا .. لولا جمال الليل عند جسر باب توما و بردى ينساب في لحن رشيق .. لولا بردى لما أستطعت أن تكتب كل هذه الكلمات التي تعيش في كيانك وضلوعك ، هناك في الليل كنت تعود إلى سكنك في الجبل ، تمر بجانب جبل قاسيون في طريق عودتك وبرود الليل يبعث في أعماقك الحنين إلى كل ما هو جميل في هذه الحياة .. ترى البيوت في جبل قاسيون كأنها معلقة في السماء بين النجوم .. تسامر القمر وتحكي قصة حب تريد الهروب منها .. هناك شجرة الياسمين سميرتك في وحدتك تحتضن أوراقك وآلامك وكتبك . في ذلك المقعد أمام زجاج النافذة تنظر إلى عريشة العنب عند هطول الثلوج ووقع المطر . عند العريشة في الفجر وجدت الحقيقة التي تبحث عنها في هذا الوجود . عريشة العنب ورائحة الياسمين و سحر بردى من جعلك تقف صامدآ أمام عصابات الطغيان القديمة والترهل و الحقد والقتل التي تريد أن تكسر قلمك وتحرق أوراقك لأنك تكتب تاريخ بلادك - أكتب رغم أنوفهم . قلت لها .. من قتل عدن ليس له قبر فيها.
قالت لي الشقراء .. لقد عشت بجانب الدانوب الأزرق في فيينا ، ونهر يارا في أستراليا ، والنهر الأصفر في سنغافورا و نهر بحيرة تانا ففي الحبشة ولكن لن تجد مثل جمال بردى – بردى الذي جئت إليه في خريف العمر تحمل قلبآ وقلمآ - الخريف هو أجمل ساعات السنين ، من قال أن خريف العمر هو نهاية الحياة – إنها البداية التي تغمرها تيارات الحياة الهادئة التي يلفها الحنان وصدق العاطفة .. إنها الهدوء المغلف بالتجربة بعد المعاناة من فوضى العواطف .. إنها الحكمة المقدسة حين يتصالح المرء مع نفسه . قالت لي .. وأنت أمام بردى بعد رحلة الحياة .. لقد وجدت في أرض الميعاد الحنان وصدق العواطف و تدفق النهر - بردى الذي ألهم الكثير. يا محمد .. إن بردى يسمع ويرى .. إن بردى يحب من يحبه .. بردى لا يحب إلا من تسقط دموعه لتمتزج بهذه المياه المقدسة .. إنها مياه نهر الأنبياء ودموع إنسان أحس بمعنى وخلود الكلمة التي ستبقى تنساب مع بردى تحكي قصة حبك لوطنك عدن. يا محمد .. بردى سيعيش في أعماقك إلى الأبد.
قالت لي الشقراء .. قدرك أن ترحل .. وتمنيت أن لا ترحل ولكن ظروف الحياة والأقدار من كتبت لك الرحيلا . سنتان من العمر وأنت في الشام أرض ألف نبي .. لقد عرفك وأعتاد على رؤيتك الجيران والأطفال في جبل المزة .. لقد أصبحت جزء من هذا المكان لأنك أحببت المكان ، إن الأماكن تترك ذكرى في كيان الإنسان وحب وحنان للأرض و الإنسان .. إنها العواطف الإنسانية . قلت لها .. سوف أفتقد النسيم البارد عند غروب الشمس وهي تتلاشى عند الغروب وتختفي خلف الجبل . قلت لها .. سوف أفتقد صوت الأطفال وهم يلعبوا بجانب عريشة العنب .. بجانب نافدتي - هؤلاء الأطفال أستمع إلى حديثهم وأصواتهم وأحبهم من أعماق قلبي الذي يحب الأطفال ولعبهم و يكسر حاجز الصمت حولي .. سوف أفتقد صوت سعيد ، مجد ، حنا ، طارق ، جورج ، أحمد و جانيت وهي تلعب الكرة مع عيال الجيران . قلت لها .. قلبي جناح فراشة في مهب الريح .. و تبقى الذكرى الجميلة .. ودمعة تحجرت في عيوني ثم سقطت عند سماعي إرتفاع عجلات الطائرة المصرية من فوق مدرج مطار دمشق .. رحلت عند غروب الشمس.
قالت لي الشقراء .. لا تبكي ستعود يومآ إلى بردى عند الفجر .. قالت ذلك شجرة الياسمين.


محمد أحمد البيضاني


كاتب عدني ومؤرخ سياسي


القاهرة
رد مع اقتباس
  #159  
قديم 05-06-2012, 04:10 PM
الصورة الرمزية bakre
bakre غير متواجد حالياً
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: عدن - الشيخ عثمان
المشاركات: 3,696
افتراضي

يا قمر ليلي .. يا ظل نهاري .. يا حبي .. يا أيامي الهنية
عندي لك أجمل هدية
كلمة الحب اللي بيها .. تملك الدنيا وما فيها ..
واللي تفتح لك كنوز الدنيا ديه ..
قولها لي ..
قول للطير .. للشجر .. للناس
لكل الدنيا .. قول ..
الحب نعمة .. مش خطية
الله محبة .. الخير محبة .. النور محبة .. .. يارب
تفضل حلاوة سلام أول لقاء في إيدينا
وفرح أول معاد منقاد شموع حولينا ..
ويفوت علينا الزمان يفرش أمانه علينا ..
يا رب ..
لا عمر كاس الفراق يسقينا
ولا يعرف الحب مطرحنا ولا يجينا
وغير شموع الفرح ما تشوف ليالينا
يا حبيبي .. يا الله نعيش في عيون الليل ..
ونقول للشمس تعالي .. تعالي بعد سنة .. مش قبل سنة
دي ليلة حب حلوة بألف ليلة وليلة ..
بكل العمر .. هو العمر إيه غير ليلة .. زي الليلة . أغنية أم كلثوم الرائعة
شتاء عام 1968.. وصوت الفن يغمرني والرابعة والعشرون على خدي .. وضجيج الشباب في صدري . كنت في طريق عودتي من القاهرة إلى كوبنهاجن ، استقليت التاكسي في طريق العودة إلى مطار القاهرة ، طوال الرحلة كانت أم كلثوم تغني هذه الفقرة الأخيرة المدونة أعلاه من أغنيتها الجميلة ألف ليلة وليلة ، ونسمات باردة تلفح وجهي في شتاء القاهرة والأضواء تتراقص أمامي سكرى من صوت أم كلثوم لم أستطع وقف دموعي فنظر إلي سائق التاكسي وسألني بصوت حزين : هل أنت عاشق ؟ أجبته : نعم ودومآ ، إن من يعش هذه الحياة ولا يعرف العشق فهو قد فقد معنى الإحساس بكل ما هو جميل في هذه الحياة . . يا صديقي إن الحياة عشق دائم .. يا صديقي نحن نرحل من عشق إلى عشق. من يسمع هذه الكلمات التي كتبها مرسي جميل عزيز ، من يسمعها ولم تجري دموعه .. فهو قد عجز إن يعرف سر الأسرار.. سر الليل .. إن من ينام في العاشرة مساء لا يعرف سر الليل أو نجوى شجرة الياسمين عند الفجر ، إن الكتابة تجارب في الحياة ومعانات وليس كيل الكلمات بغطاء أكاديمي ونصف درزن شهادات علمية.

العشق تجربة في نهر العواطف .. لا يستطيع الكاتب أن يدخل قلوب الناس إلا إذا سالت دموعه .. الكتابة ليس رتابة الأقلام وهندسة العبارات .. الكتابة في حاجة إلى عشق .. ومن لم يعشق جاءت كتابته بدون معنى وخالية من العواطف الإنسانية. إن الكتابة مزهرية .. وليست "كبت" نجار.

واليوم في الخريف نقول بعد هذه الرحلة الطويلة ، لقد عشت الليل ورأيت لكل أرض ليلها وفيها ألف ليلة وليلة ، فالليل في القاهرة وهمس الجفون .. سحر ، والليل في كوبنهاجن وضوء الشموع وسقوط الثلوج في ضوء القمر..عنفوان ، والليل في عدن ورائحة الفل والكادي والبخور .. ، والليل في بيروت وصوت فيروز.. نجوى ، والليل في فرانكفورت والرتابة .. ملل ، والليل في أثينا .. صخب، والليل في جيبوتي .. عطور ، والليل في دبي الحبيبة .. فرحة ، والليل في فيينا وموسيقي الدانوب الأزرق .. حب ، والليل في سانغفورا في الأحياء الصينية القديمة .. بركان ونيران ، والليل في بانكوك وسحر الألوان وفوضى النغم .. طيش ، والليل في سيدني ..أناقة.

واليوم عدت إلى النيل بعد أن رحلت عن بردى – جئت إلى النيل مرة أخرى في خريف العمر بعد أن وهن مني العظم وأشتعل الرأس شيبا .. ترى ماذا ستكون الألوان في حياتي القادمة – إن قدري دوما الرحيل من نهر إلى آخر .. من أمام النيل - ترى ماذا ستقول لي السمراء.

محمد أحمد البيضاني
القاهرة
masada_1943@yahoo.co.uk
كاتب عدني ومؤرخ سياسي
رد مع اقتباس
  #160  
قديم 05-09-2012, 12:20 AM
الصورة الرمزية bakre
bakre غير متواجد حالياً
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: عدن - الشيخ عثمان
المشاركات: 3,696
افتراضي

معركة الروتي .. والحجة فطوم



يا حجة فطوم تبقى الذكريات الجميلة تزخرف الوجدان بحروف لا تنمحي من لوح الزمن ، أنها الزاد الأخير في خريف العمر وتجدد معنى الحياة ، وحياة الإنسان تكون غنية من فيض التجارب والسفر إلى عوالم كثيرة والعيش في أنماط متعددة من الحياة – فيها الألم والفرح .. نحن لا نستطيع أن نعرف الفرح إلا إذا تجرعنا الألم . الحياة رحلة سفر بتذكرة دون عودة فلا يمكن العودة إلى نقطة البداية ، ولكن تبقى الذكرى الجميلة لللإنطلاقة الأولى في خضم الكون.. أنها الذكرى الجميلة التي سكنت في روحي وكياني .. إنها ذكرى طفولتي في حارتي العريقة – حارة القاضي في عدن ، ومنها كانت إنطلاقة الحياة لي ولأصدقائي في الحارة فقد دونت كل ذكرياتنا معآ .. إنهم عمري. يا حجة فطوم كتبت ذلك التاريخ بطريقة جديدة مرحة حتى تذهب الأسى والهم والحزن الذي فُرض علينا في غفلة من القدر . القلم دون معاناة أو ألم وتجربه يصبح "دسميس في كبت نجار".
قالت الحجة فطوم أصبر يا محمد با أعمر ماي فرست بوري وبا أجيب لك عواف مطبق ولوب وبعدين حازيني . قلت لها محزاية اليوم محزاية تاريخية ظريفة ، كانت حارة القاضي تعلب دورآ مهما في تاريخ عدن ، فيها كل شيء حتى خطوات الرحلة الأخيرة في هذه الحياة. أبتسمت الحجة فطوم وقالت رحلة "المجنة أي المقبرة .. مقبرة القطيع الواقعة بين حارتنا والقطيع والعيدروس ، ومخل المجنة من حارتنا. قلت لها في هذه المقبرة تنام أمي وجدتي وجدي وأبي وأخوتي وكل أهلي ، ولي فيها ذكريات أليمة وضاحكة . فقد أنشاء عيال حارتنا بجانب منها ملعب كرة ، كنا نلعب فيها كرة القدم وندعو بعض الفرق للعب معنا ، وفيها دارت معارك بسبب خطاء في هدف – أو لعب "هردمان". كنا نلعب بجانب قبور أهلنا وكأننا نقول لهم وهم في قبورهم – أسمعوا لعبنا لكرة القدم لقد لعبنا في حياتكم واليوم نواصل اللعب في مماتكم.
يا حجة فطوم كانت من العادات الجميلة عند موت الشخص ، أولآ يمر المجنز – النعش في حارتنا ويدخل إلى مسجد بانصير للصلاة على الميت ، ثم السير بالمجنز في حارتنا الطريق إلى المجنة ، كنا نلعب وحين نرى أي مجنز يسير في الحارة نتوقف عن اللعب ونسير مع المجنز نحو المجنة وبجانب المجنز يسير حملة زنابيل كثيرة فيها روتي أبو صندوق وكميات كبيرة من التمر الفاخر ، بعد الدفن يوزع الروتي والتمر على الناس والأطفال. في ذلك اليوم حضر بعض عيال حارة العيدروس إلى المجنة ولا ندري كيف عرفوا بالخبر وهذه ليس من عادتهم ، فالتمر والروتي من نصيبنا لأن نعش المرحوم يمر من حارتنا ، ولم يعجبنا هذا التدخل و التصرف الغريب من عيال حارة العيدروس ، توتر الجو وبدائنا في استفزازهم ومن كلمة إلى كلمة عند توزيع الروتي والتمر ، فدارت معركة بيننا وبين عيال حارة العيدروس وتجادلنا بالحجارة وأقراص الروتي. وتحولت المقبرة إلى ميدان معركة ..عرفت بمعركة الروتي .الفقي السُودي ضرب الجميع بالخيزران وهربنا إلى الحارة . كان ياسين عرب يحمل نصف زنبيل تمر وروتي ، أقتسمناه في الحارة. قالت الحجة فطوم عيال روفلات قلبتوا جنازة المرحوم إلى مرفاله.


محمد أحمد البيضاني


كاتب عدني ومؤرخ سياسي



القاهرة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:02 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. diamond